منتدى أبناء الكويتيات البدون


أهلاً وسهلاً بك في منتدى أبناء الكويتيات البدون

*اذا كنت عضو في المنتدى اضغط على دخول
*اذا كنت ليس عضو في المنتدى اضغط على تسجيل

    التعليم والتربية يكفيهما القرقيعان! / ترفة العنزي

    شاطر
    avatar
    خالد حمود ناصر العنزي
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 147
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009
    العمر : 34
    الموقع : www.al-shaheed.blogspot.com

    التعليم والتربية يكفيهما القرقيعان! / ترفة العنزي

    مُساهمة من طرف خالد حمود ناصر العنزي في الثلاثاء يوليو 07, 2009 12:35 am

    التعليم والتربية يكفيهما القرقيعان!

    ترفة العنزي


    تولدت لدي مشاعرالحزن لدى مشاهدتي احد مقاطع مسرحية سيف العرب التي عرضتها احدى القنوات الخاصة وخاصة مشهد أبي خالد وصراخه ودفاعه عن زوجته ام خالد، وابوخالد هو كل مواطن كويتي دافع عن الوطن الغالي والنفيس في وجه الضابط العراقي الذي قتل أبا خالد غدرا وبعدها تم عرض فيلم وثائقي لمشاهد الاعمال التدميرية وسرقة المنازل ونهب المؤسسات الحكومية والتي قام بها جنود الغزو الصدامي جميعها وأثرت في كل من سكن هذه الارض الطاهرة وعاش فيها وتمتع بخيراتها وما زالت بعض الاسر تعاني من ويلات الغزو العراقي الغاشم وليس من السهولة نسيانه ومع ذلك فقد فاجأنا احد الاخوة اعضاء مجلس الامة في الجلسة الختامية لدور الانعقاد الحالي متحدثا عن موضوع الاستعانة بالمعلمين العراقيين عندما اشار الى كتاب وزارة الخارجية بشأن الاستعانة بالمعلمين العراقيين وللاسف الشديد فان لدينا الكثير من الكفاءات سواء من المتقاعدين او حتى من اصحاب التخصصات من البدون وابناء الكويتيات الذين يستطيعون سد النقص الذي تعانيه وزارة التربية ومعالجة هبوط المستوى العام للتعليم وضعف القيم الوطنية والمجتمعية لدى الكثير من طلبتنا على الرغم من توافر المناهج بهذا الشأن ولكن وللحقيقة فان الكثير ممن يقوم بتدريسها لا يستطيعون تعزيزها في نفوس الناشئة من ابناء الوطن او من ولد فيه وهذا ليس تقليلا من شأنهم ولكن هذه طبيعة الحياة. واذا كان الوضع هكذا، فماذا سيضيف لنا المعلم العراقي والذي نعترف بكفاءته ولكن ماهو توجهه وماهي معتقداته التي يضيفها للطالب الكويتي وماذا سيعلمه ونحن نسمع ونقرأ ونشاهد عبر وسائل الاعلام المرئي والمسموع الهجمة الشرسة على الكويت والدعوات العدوانية التي يرددها من كنا نظن انهم يختلفون فكرا ونهجا عن حزب صدام ناهيك بالابواق المأجورة التي تبث سمومها يوميا تجاه الكويت والدعوات المتتالية لاعادة ترسيم الحدود واسقاط الديون؟!!، وبناء على ذلك ماذا سيضيف لنا المعلم العراقي خاصة ان الوضع في العراق وللاسف الشديد مازال غير مستقر والدعوة للتمسك بالمعتقدات الطائفية والمذهبية مستعرة؟. نسأل الله ان يتغلب عليها العراق واهله لما فيه مصلحته ووحدته وسلامة الشعوب المجاورة له، وللعلم فان معظم هؤلاء المعلمين إما انهم كانوا من الاجيال التي نشأت وترعرت وتغذت بالفكر الصدامي البعثي أو انهم ممن كانوا من المعادين لصدام ومازال البعض منهم يحمل الحقد للكويت لانها كما يزعمون كانت الداعم لهذا النظام البائد او انهم يحملون افكارا ومعتقدات مذهبية وطائفية لاتصلح لمجتمعنا ويكفي اننا مجتمع يندر مثيله فنحن وبعض دول الخليج نتميز عن العالم بان المواطنين يعتبرون أقلية وغرباء في وطنهم. فاذا كان ولابد من الاستعانة بالعمالة العراقية او اي عمالة اخرى لسبب سياسي او لآخر فارجو ان يكون القطاع التعليمي والتربوي بعيدا عن ذلك فهذا القطاع من المفترض ان يقوم عليه وبالدرجة الاولى معلمون من الكويتيين وابناء الكويتيات والكفاءات من البدون ثم ابناء مجلس التعاون ما استطعنا الى ذلك سبيلا بدلا من الجري لاستقدام المعلمين من كل قطر مركزين على الجانب التعليمي متناسين الجانب التربوي والقيم الوطنية والمجتمعية والمثل «ما ايحك اظهيرك الا اظفيرك».

    نقش:
    يقول جبران خليل جبران «اذا كنت لا ترى الا ما يظهره النور، ولا تسمع الا ما تعلنه الأصوات، فأنت بالحقيقة لا ترى ولا تسمع».

    http://www.alwatan.com.kw/Default.as...&AuthorID=1239


    _________________
    [u]الموقع الرسمي للشهيد ( حمود ناصر بعنون العنزي )

    www.al-shaheed.blogspot.com


    عَيْشُ يَوْمٍ واحد كالأسد خَيْرٌ من عيش مئة سنة كالنعامة

    تلفون ( 00962777275418 )
    [/u]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 6:01 pm